‫جي بالفين هو الفنان العالمي رقم 1 على سبوتيفاي

على أساس الدعم العالمي الواسع الذي يحظى به بفضل ألبومه الذي أطلقه مؤخرا فايبراس (VIBRAS) وبسبب وضعيته كمتعاون عالي الطلب، وصل جي بالفين إلى الرقم العالمي 1 على سبوتيفاي اليوم. فقد بات عدد مستمعيه 48.158,683 مستمعا هو الرقم الأعلى أبدا لفنان موسيقي أميركي لاتيني.

“كل ما يمكنني قوله هو أشكركم، أشكركم؛ أنا ممتن للغاية وفخور بأن أكون الفنان الأكثر جماهيرية في العالم على سبوتيفاي. إنها أكبر من شخص جي بالفين، إنها الحركة وهي حركة باللغة الإسبانية. نحن نثبت أن اللاتينيين لديهم القدرة على التواصل مع جمهور على مستوى عالمي دون الاضطرار إلى التخلي عن هويتنا. وهذا إنجاز بالنسبة للمجتمع اللاتيني بأكمله، وأنا ممتن جدًا لـ سبوتيفاي للدعم الهائل لحركة ريغيتون.” – جي بالفين

“جي بالفين يبرهن، في وقت قياسي، على أن الموسيقى باللغة الإسبانية لا حدود لها. لا يزال اتجاه استهلاك موسيقاه، ليس فقط في منصات البث المباشر على الإنترنت، ولكن أيضًا في الملاهي الليلية والبرامج الإذاعية وما إلى ذلك، ينمو بشكل كبير – مخترقا جميع الخلفيات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم. في صغره، أصبح هذا الفنان الكولومبي العالمي أسطورة حية لموسيقانا.” جيسوس لوبيز، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة يونيفيرسال ميوزيك لأميركا اللاتينية وشبه الجزيرة الأيبيرية.

ميامي، 27 حزيران/يونيو، 2018 / بي آر نيوزواير / —

بوصوله بأكبر إصدار موسيقى لاتيني لا مثيل له في العام، تم اختيار ألبوم  جي بالفين فايبراس “واحدا من أفضل ألبومات العام حتى الآن” من قبل مجلات تايم، رولنغسنتون وبيلبورد.

وإذ يتحدر من مدينة ميدايين بكولومبيا، فإن ألفارو أوسوريو بالفين، الذي يشتهر أكثر من قبل ثلة من معجبيه العالميين على أنه الفائز بجائزة غرامي اللاتينية عدة مرات باسم جي بالفين، فقد أشيد به من قبل مجلة بيلبورد بأنه “أكبر اختراق موسيقي شهدته الموسيقى اللاتينية منذ سنوات عديدة” وهو الفنان اللاتيني الوحيد الذي يظهر اسمه في تسليط الأضواء في رولينغستون في أحدث أعدادها “الكلاسيكيات الجديدة” – “المبدعون أصحاب البصيرة … الذين يرفضون أن يتم احتواؤهم بقواعد الماضي عندما يحددون حدود المستقبل.” وبأسلوبه المميز الخاص به تماما، الذي يكن الاحترام للموجة الأولى من نجوم ريغيتون من بورتوريكو، مع أنه يدمجها مع إيقاعات موسيقى الهيب هوب الرئيسية والكولومبية، الأكثر إغراء من الأغاني المتبجحة، والشغف القوي بالأزياء، أصبح جي بالفين الزعيم الثاني الذي لا يمكن إنكاره لثورة ريغيتون دافعا بصوت مديني إلى واجهة الموسيقى اللاتينية في جميع أنحاء العالم.

بين ألبومه الأول الشهير المغير لقواعد اللعبة LA FAMILA ووريثه الذي فاز بالعديد من الجوائز البلاتينية ENERGIA  (الألبوم اللاتيني الأول للعام 2016) والأغاني الفردية المشهورة مثل Mi Gente و Machika، حقق جي بالفين بسرعة تسع أغان فردية لاتينية فازت بالرقم 1، وأكثر من 50 مليون متابع على وسائل التواصل الاجتماعي، و عشرة مليارات مشاهدة على اليوتيوب. وفي الصيف الماضي، أصبحت Mi Gente أول أغنية إسبانية بالكامل تصل إلى مرتبة الرقم 1 على قائمة سبوتيفاي غلوبال 50، والآن تجاوز بالفين دريك ليصبح الفنان رقم 1 على سبوتيفاي في العالم. وبفضل نجاحه المتميز على قوائم  الأغاني الرائجة، أصبح جي بالفين أيضًا أحد أكثر المتعاونين في مجال الموسيقى اللاتينية طلبًا، حيث عمل الآن مع فنانين، مثل بيونسي، جستن بيبر، كاردي بي، ليان بين، نيكي جام، فاريل وليامز، آريانا غراندي، ميجور ليزر، بو بير، خوانز، دادي يانكي، كاميليا كابيلو وآخرين كثر.

ومع إصداره لألبومه الرائد على قوائم الأغاني الرائجة  VIBRAS، يضيف جي بالفين إلى كتالوغه المحتفى به بالفعل مجموعة جديدة تجمع بين الأغاني التي تشيد بتراث السلف والمدرسة القديمة لريغيتون، وموازنتها بأغان جديدة مغامرة تدفع هذا النوع من الفن إلى الأمام في الأسلوب، والتسامح والإيقاعات، التي ستستمر في توسيع تقبل الموسيقى اللاتينية اللاتينية. ومع إضافته هذه القائمة المذهلة التي تم ذكرها سابقاً من النجوم البارزين بالفعل إلى رصيده، اختار بالفين  إظهار قوة هذا الفصل الموسيقي عبر أغان ثنائية تركز الأضواء على أبرز معاصري ريغيتون الذين يحظون بالاحترام (ويزين واي ياندل، زيون أند ليتوكس)، وفنانين يحظون بالاحترام عبر أنواع الموسيقى اللاتينية (كارلا موريسون، روزاليو) وفنانين عالميين مبتكرين / صاعدين مثل ويلي ويليام، أنيتا وجيون. وتشهد أغلبية أغاني الألبوم احتلال مقاعد المخرج من قبل الشريك الفني / المنتج الكولومبي القديم، سكاي، بالإضافة إلى الفنان البورتوريكي الرائد من ريغيتون، بينما كان ويلي ويليام، وتشاكي آند تشايلدسبلاي يتقدمان على قوائم الأغنية الفردية الأولى بفضل أغنيتي Mi Gente و Machika  على التوالي. ولكن ما إذا كان الإيقاع الدفعي لهذه الأغاني الرائجة أصلا، أو الأغاني الصيفية الأهدأ التي يحمل الألبوم اسمها Ambiente، فإن الخيط العالمي الوحيد الذي ضمن بالفين تضمينه في كامل الألبوم هو الموسيقى التي يمكن لجميع الجماهير  التواصل/التفاعل معها – ما يوسع فهم الثقافة اللاتينية ودفع اللغة الاسبانية إلى الأمام على قدم المساواة في مشهد الموسيقى الشعبية (البوب) ​​العالمية.

خطط الآن للانضمام إلى جي بالفين في خريف هذا العام في جولة فايبراز الأميركية الشمالية بدعم من شركة ويسكي بيوكانان. وتبدأ الجولة الـ27 التي تنتجها لايف نيشن في 19 أيلول/سبتمبر في فريسنو، كاليفورنيا، مع حفلات في في لوس أنجلوس ونيويورك وميامي وشيكاغو ولاس فيغاس وهيوستن ومدن أخرى.

الصور والفيديو للتحميل

https://umusic.box.com/s/yaopaib78w4x20h290b657zkeyk46t4q

www.JBalvin.com  –  Instagram  –  Twitter  –  YouTube  – Facebook  – Spotify – Apple Music –  iTunes

حول يونيفرسال ميوزيك غروب

مجموعة يونيفرسال ميوزيك غروب هي الشركة الرائدة عالمياً في مجال الترفيه المرتكز على الموسيقى، مع مجموعة واسعة من الشركات التي تعمل في الموسيقى المسجلة، والنشر الموسيقي، والترويج والمحتوى السمعي البصري في أكثر من 60 دولة. تضم يونيفيرسال مجموعة من التسجيلات والأغاني الأكثر شمولاً في كل نوع موسيقي، حيث تحدد المجموعة وتطور الفنانين وتنتج الموسيقى الأكثر إشادة ونجاحًا تجاريًا في العالم. تلتزم يونيفيرسال بالفن والابتكار وريادة الأعمال، وتشجع على تطوير الخدمات والمنصات والنماذج التجارية من أجل توسيع الفرص الفنية والتجارية لفنانينا وتوفر تجربة جديدة للمعجبين.

يونيفيرسال ميوزيك غروب هي شركة تابعة لمجموعة فيفندي. للمزيد يرجى الاطلاع على: http://www.universalmusic.com

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/710691/Universal_Music_Latin_Entertainment_J_Balvin_Spotify.jpg